هل الضغط النفسى يسبب مرض السكرى؟ الشرح + ٧ نصائح لتقليل التوتر

انخفاض نسبة السكر في الدم / عكس مرض السكري

هل الضغط النفسى يسبب مرض السكرى؟ الشرح + ٧ نصائح لتقليل التوتر

إذا كنت متوترا جدا وسمعت أن هذا يمكن أن يصيبك بمرض السكري، فقد يخيفك ذلك كثيرا.

لحسن الحظ ، تم إجراء بحث لمعرفة مدى تأثير الضغط النفسى على مستوى السكر في الدم.

سأشرح في هذه المقالة ما إذا كان يمكنك الإصابة بمرض السكري بسبب الضغط النفسى (التوتر) وكيف يمكنك التحكم فيه قدر الإمكان حتى لا تضطر أبدا إلى التعامل مع مرض السكري من النوع ٢.

More...

هل يمكن أن تصاب بمرض السكرى بسبب الضغط النفسى؟

الإجابة المختصرة هي: "لا ، التوتر لا يمكن أن يسبب مرض السكري من النوع الثاني ."

ما يمكن أن يفعله الضغط النفسى هو المساهمة في تطور مرض السكري. من المؤكد أنها ليست فكرة جيدة أن تتعرض للتوتر إذا لم تكن لديك الأمور الأخرى المتعلقة بصحتك، مثل التغذية والتمارين الرياضية، والتى لم يتم السيطره  عليهم.

أنا لا ألومك إذا كان هذا يخيفك. لا تحصل على هذا النوع من المعلومات في المدرسة ولا من طبيبك أيضا. هذا أمر مؤسف للغاية لأن هذه المعلومات غير واضحة لديك، ولو كان لديك الخيارات الصحيحة لكنت منعت مرض السكري.

الهدف من هذه المقالة

في هذه المقالة، سأقدم المزيد من المعلومات حول كيفية الوقاية من مرض السكرى من النوع ٢ بالتغذية الصحيحة.


بالإضافة إلى ذلك، سأعلمك في هذا المقالة كل شيء عن علاقة الحركة او الرياضة بمرض السكري من النوع ٢. إذا قرأت مقالتي عن الضغط النفسى، فلا يجب عليك بالتأكيد تخطي هذين الأمرين لأن التغذية والتمارين الرياضية أكثر أهمية من مقدار التوتر الذي تعاني منه.

هو مثل هذا:


كيف يزيد الضغط النفسى مرض السكري لديك

تظهر الأبحاث أن التوتر يساهم في الإصابة بمرض السكرى. تزداد فرصة اصابتك به بنسبة ٥٤٪ إذا كنت تحت ضغط العمل باستمرار. وإذا كنت تعانى بالفعل من مرض السكري من النوع ٢، فستلاحظ ارتفاع مستوى السكر لديك في أوقات الضغط النفسى.

السبب في ذلك بسيط. الضغط النفسى يجعل الجسم جاهزا للعمل. هذا يضمن أنه يمكنك التفكير بشكل أكثر وضوحا والاستجابة جسديا. وعندما يفكر جسمك "يكون مستعدا، وحذرا عندما يحدث شيئا ما"، فإن جسمك يدخل مادة الكورتيزول في دمك.

تعرف على مادة الكورتيزول

الكورتيزول يكون هرمون. ويمنع عمل مادة أخرى تسمى الأنسولين. الأنسولين مسؤول عن خفض نسبة السكر في الدم.

"الكورتيزول، هرمون التوتر، يفسد بالتالي قدرة الجسم على خفض الجلوكوز."

هذا ليس شىء جيدا، ويجب عليك بالتأكيد تقليل التوتر لمنع مرض السكري.

إذا كنت مصابا بمرض السكري بالفعل، فإن تقليل الضغط النفسى أمر مهم لتجنب ارتفاع السكر. ولكنها ليست أهم نقطة في القائمة.

من المهم تجنب زيادة الوزن أو ممارسة القليل من الحركة. 

الضغط النفسى

يلعب النظام الغذائى السيئ وعدم ممارسة الرياضة دورا أكبر في الإصابة بمرض السكرى.

ربما تعتقد (تفكر):

"عندما أكون متوترا، أتناول المزيد من الطعام. وبعد يوم عمل شاق طويل، أشعر بأننى لا أريد الخروج من البيت او مماسة التمارين. فأنا أريد فقط مشاهدة التلفزيون."

لذلك هناك سبب آخر لإبقاء الضغط النفسى منخفضا. لأنه لا يؤثر فقط بشكل مباشر على نسبة السكر في الدم، ولكن أيضا بشكل غير مباشر.

يمنحك هذا الأحساس أنك تريد مزيد من الأكل ويدعوك هذا إلى اتخاذ قرارات صحية سيئة مثل أكل الشيبسى أو الشكولاتة، لأنك تعتقد أن هذا يقلل من الضغط النفسى لديك. وضع في اعتبارك أنك سوف تتناول الوجبات السريعة أو مشاهدة التلفزيون أو ما هو أسوأ: شرب الكثير من المشروبات الغازية.


أولا حل المشكلة الأكبر

لذا فإن مسؤوليتك الأساسية هي الحد من الضغط النفسى.

يمكنك القيام بذلك عن طريق إيقاف الأشياء التي تجعلك متوترا بشكل غير ضروري .

مهما كان الأمر، فإنه لا يستحق تداول (مشاكل) صحتك مقابل ذلك على المدى الطويل.

كلما تقدمت في العمر، زاد تأثير الضغط النفسى على صحتك. لذا ابدأ في أسرع وقت ممكن لوقف الأنشطة (الاشياء) التي تسبب لك المزيد من التوتر أكثر من المتعة.

"ولكن ماذا لو كنت متوتراً لسبب لا يمكنك تجنبه لأنه سيجلب لك الكثير في المستقبل؟"

افترض أنك تعمل بجد للحصول على ترقية ستمنحك وظيفة أسهل وتقلل من الضغط النفسى فيما بعد؟ هذا استثمار ذكي في مستقبلك. ولكن بالطبع ليس جيدا للتوتر وسكر الدم على المدى القصير.

لهذا السبب تحصل على نصائح أدناه "للتحكم في الضغط النفسى". وهذا ليس بأي حال من الأحوال بديلا عن تجنب المواقف العصيبة. إذا تمكنت من إيجاد طريقة لتحمل المسؤولية والقضاء على المواقفالعصيبة، فعليك اغتنام هذه الفرصة.

إذا كنت لا تستطيع حقا الابتعاد عن ذلك، فاستخدم النصائح ال (٧) المفيدة أدناه لتقليل الضغط النفسى الحالي في أسرع وقت ممكن:


#١ المشى - لتقليل الضغط النفسى

يعلم الجميع أن ممارسة الرياضة أمر صحي. قليل  من الناس يعرفون أن الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية تحافظ على انخفاض مستويات الكورتيزول على المدى الطويل. ولكن لا يكاد أي شخص يعرف أن الذهاب في نزهة على الأقدام (المشى) يقلل من هرمون الكورتيزول بسرعة كبيرة. 

تلميح!

لهذا السبب أوصي بالتمشية بشكل لطيف عندما يكون لديك الضغط النفسى (متوترا) قبل التفكير في الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

لأن هناك شيء يجب أن تعرفه عن الرياضات الثقيلة (رفع الأثقال). في البداية، تزيد من مستويات الكورتيزول لديك لفترة قصيرة. وهذا جيد إذا كنت بصحة جيدة ولا تقلق بشأن أي شيء. انظر الصورة أدناه.

الضغط النفسى

ولكن في أوقات الضغط النفسى الشديد، يمكن أن يكون ارتفاع الكورتيزول هى القشة التي قصمت ظهر البعير.

  • آخر شيء تحتاجه في أوقات الضغط النفسى هو المزيد من التوتر وهذا هو بالضبط ما تمنحه لك الرياضة المكثفة على المدى القصير ( عدم الارتباك).

لكن من فضلك لا تجلس على الأريكة (الكنبة). عدم الحركة أسوأ بكثير من الرياضة المكثفة.

الوسيلة الذهبية هي أن تأخذ نزهة (المشى) لطيفة لمدة نصف ساعة على الأقل. يؤدي هذا إلى خفض الكورتيزول بسرعة كبيرة وبالتالي يكونإيجابيا لمستوى السكر في الدم. إذا كنت تفعل هذا بشكل منهجي وتمكنت من تقليل الضغط النفسى نسبيا، فيمكنك الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية بعد ذلك.


#٢ النوم بشكل أفضل

النوم ضروري للسيطرة على الضغط النفسى. والأسوأ من ذلك، أن فقدان النوم أمر مرهق بحد ذاته.

إنتبه

إذا كان نومك سيئا ليلا، سيكون لديك مستوى هرمون الكورتيزول أعلى في مساء اليوم التالي. وأنت تعلم بنفسك أن ليلة من النوم القليل تجعلك متعبا وعصبيا في اليوم التالي.

ليس فقط هذا. يساعد النوم المثالي في الليل جسمك وعقلك على التعامل مع أى حدث مثير (مؤلم). وتتم معالجة هذا في نومك ويمكن لجسمك الاسترخاء. لذلك من المهم جدا في أوقات التوتر أن تكون صارما مع نفسك وتذهب إلى الفراش في الوقت المحدد.

الميلاتونين هو الهرمون الذي يفرز عند النوم. يمكنك أيضا أن ترى في الصورة أدناه أنه عندما تنام، ينخفض مستوى الكورتيزول لديك بشكل حاد.

إذا كان عليك الاختيار بين قضاء ليلة مع الأصدقاء (حفلة مع السهر) والنوم في الوقت المحدد، من الأفضل الذهاب إلى الفراش في الوقت المحدد.

يساعدك هذا الأخير على تحمل الأشياءالتي تجعلك متوترا (مرتاحا) في اليوم التالي.

  • ليلة من السهر تجعل من الصعب عليك التركيز في اليوم التالي لأنك تفتقد نوما مهما، سواء من الإثارة أو السهر.

#٣ ممارسة  العلاقة الزوجية (الجنس) أكثر

آمل ألا أضطر لقول هذا مرتين. للعناد بيننا قائمة بفوائد الجنس:

  • إنه لذيذ
  • يحسن لياقتك
  • يقلل من الضغط النفسى وبالتالي تبقي نسبة السكر في الدم تحت السيطرة

إذا كنت لا تحب العلاقة الجنسية (الجنس)، فأنا أشجعك بشكل خاص على التحدث مع الطبيب ... لأن الأبحاث تظهر أن الحياة الجنسية المستقرة تحميك من مشاعر الذعر وبالتالي تجعلك أكثر مقاومة للضغط النفسى.

في البداية خطرت لي فكرة جعل هذه النصيحة "تأخذ راحة". لأنه إذا لم يكن لديك زوجة، فإن نصيحة ممارسة العلاقة الزوجية (الجنس) أكثر لا معنى لها. 

مع ذلك، أود أن أشرح لكم بإيجاز سبب كون العلاقة الزوجية (الجنس) صحيا جدا.

معلومات مهمة

يؤدي لمسك بلطف لطيف (الشعور) إلى إطلاق مواد في رأسك تجعلك تشعر بالسعادة. إنها تقلل من شعورك بالتوتر وتهدئك. يمكنك أخذ تدليك (مساج) إذا شعرت بالضغط النفسى. ولكن إذا تمكنت من العثور على زوجة / زوج تمنحك الحنان وتمسح لك على رأسك بين الحين والآخر، فهذا بطبيعة الحال أفضل بكثير.


#٤ عاير (حدد - فلتر) السلبية - لتقليل الضغط النفسى 

هذه عبارة معقدة. أنا أدرك ذلك. لكن اسمحوا لي أن أشرح ما أعنيه بهذا.

عاير التوتر

غالبا ما أستخدم "المعايرة" بصفتى صيدليا. افترض أن لديك مادتين يمكن أن تنفجر إذا قمت بخلطهما. يمكنك منع الانفجار عن طريق خلط هاتين المادتين ببطء شديد. تصب مادة في الأخرى، ولكن تسقط قطرة بعد قطرة حتى لا تنفجر الأشياء.


هكذا هو  الحال مع الضغط النفسى والسلبية. إذا شعرت أن التوتر قادم، يمكنك عدم السماح لهذا بالقدوم في حياتك والبعد عنه. حتى لا ينفجر جسدك.


الطريقة الوحيدة لتجنب ذلك هي معايرة التوتر والسلبية حتى لا يقول عقلك وجسمك " ينفجر".

راقب عن كثب ما يسبب الضغط النفسى على مدار اليوم. قلل من أي شيء يثيرك لدرجة أنه لن يفجرك.

  • إذا كنت تمر بأوقات من الضغط النفسى الشديد، فقم بتضمين وقت يكون لديك فيه وقت للراحة. أيضا إعطاء الأولوية لهذا.
  • لا بأس في العمل الجاد بين الحين والآخر ، لكنك ستواجه العواقب الصحية إذا لم تستبدلها بإجازة خالية من التوتر.

تقع على عاتقك مسؤولية تجنب الإصابة بالمرض. إذا كان هذا يعني أنه يتعين عليك فى بعض الأحيان أن تسير بسرعة أقل، فهذا هو الثمن الذي تدفعه مقابل صحتك.


#٥ التجمع مع الآخرين (الأسرى - الأصدقاء)

يمكن أن يقلل الجلوس مع أفراد الأسرة أو الاصدقاء من الضغط النفسى لديك في أي وقت من الأوقات. ولكن هل تعرف ما الذي يحدث تقريبا أيضا؟ هو تغيير الحالة النفسية بالتجمع مع الأشخاص الذى تحبهم.

معلومات مهمة

إذا كنت تجلس مع مجموعة وبذلت قصارى جهدك بالخروج أو التحدث معهم، فإن هذا يتسبب في إطلاق الإندورفين. هذه مواد تمنحك شعورا رائعا وتكافح التوتر. لأنه يمكنك الشعور بتحسن من خلال تقليل الضغط النفسى أو من خلال توفير المزيد من التوازن.

التجمع أو الخروج مع الآخرين في مجموعة يوفران التوازن المثالي للمسؤوليات في حياتك اليومية.

أظهرت بعض الابحاث مدى جودة الجو العائلى والاصدقاء بإطلاق مواد في الدماغ تجعلك تشعر بالراحة.


#٦ التأمل أو خذ الأمور ببساطة

يقلل التأمل من كمية الكورتيزول ومشاعر الضغط النفسى في جسمك. وإذا كنت تريد أداة يدوية لبدء التأمل على الفور، فاستخدم برنامج (Headspace).

التأمل ليس خيارك الوحيد. إن قضاء بعض الوقت لنفسك في مكان تشعر فيه بالهدوء والراحة له مزايا أيضا.

لا يشعر بعض الناس بالراحة أثناء التأمل ولكنهم يسترخون في حمام دافئ أو أثناء المشي - لتقليل الضغط النفسى.

التأمل بسيط لأنه يمكنك القيام به في أي مكان وله تأثير أكثر بقليل من الحمام الدافئ أو المشي. ولكن عليك أن تجرب بنفسك ما له تأثير أفضل بالنسبة لك.

فكر في:

  • المشى في الأمكان المناسبة أو على الشاطئ
  • الاستماع إلى الموسيقى (خاصة الموسيقى الهادئة)
  • خذ حماما دافئا
  • الذهاب إلى الساونا

الأهم من ذلك، هو أى نشاط تشعر فيه بالهدوء والجمع. وبمجرد أن تتقن هذا، يمكنك دائما البدء في التأمل.


#٧ لا تتعاطى السجائر بكثرة

كنت أدمن شرب السجائر. حتى اكتشفت العواقب الوخيمة للسجائرعلى صحتى.

أجد أنه من غير المفهوم عندما أرى بعض طلاب كلية الطب الشباب يدخنون السجائر بكثرة وبعضهم يشربون الكحول أو المخدرات. ويتم تجاهل كل شيء يتعلمونه خلال النهار تماما في المساء.

كل هذه الأنواع تدمر نومك وتزيد من الضغط النفسى لديك. هذه حقائق.

  • شرب السجائر بكثرة أو الكحوليات "للاسترخاء" تجعل رئتيك أكثر تدمير.

هذه ليست حملة أخلاقية. فأنا فقط أشير إلى مسؤوليتك اتجاه صحتك.

عندما تشرب هذه الأنواع:

  • تنام أسوأ في نفس الليلة
  • يرتفع هرمون التوتر لديك

إنتبه

أنت تستخدم هذه الأنواع للهروب من مسؤوليتك للحظة. وفي أوقات الضغط النفسى هذا غير مبرر على الإطلاق. المنشطات الأخرى ليست أفضل بكثير. التدخين بكثرة يجعلك متوترا. والقهوة ايضا. اسمحوا لي أن آخذ الأخير كمثال.

القهوة تجعل طريقة (أنماط) نومك أسوأ

من حيث المبدأ، تعتبر القهوة مشروبا صحيا للغاية ولها العديد من الفوائد الصحية. لكن بالطبع هناك دائما استثناءات. على سبيل المثال، القهوة ليست صحية عندما تكون متوترا.

القهوة لا تعطى الطاقة. هى تخفي شعورك بالتعب.

تمنع المادة الموجودة فيه عقلك من أن تجعلك تشعر بالتعب.

عندما يكون لديك الضغط النفسى، فإن الكافيين الموجود في القهوة يجعلك تشعر بمزيد من التوتر.

هذا لا يعني أنه عليك الإقلاع عن القهوة تماما. لكن الأمر يستحق التفكير فيما إذا كنت متوترا باستمرار أو إذا وجدت نفسك أكثر لديك الضغط النفسى بعد تناول فنجان القهوة.

إذا كنت لا تريد التوقف تماما، فتناول كوبا واحدا كحد أقصى يوميا بعد الاستيقاظ. وهذا سيجعلك تشعر بالنعاس قليلا في المساء لأن مفعول القهوة سينتهي وتشعر وكأنك مستلقى في السرير.

سر خالي من مرض السكرى

الضغط النفسى وحده لن يتسبب في إصابتك بمرض السكري، ولكنه يزيد من خطر الإصابة بمرض السكرى بأسلوب حياة غير صحية. هذا هو السبب في أنه من المهم تغيير نظامك الغذائي بحيث لا يكون التوتر هو القشة التى قصمت ظهر البعير.

يضمن أسلوب الحياة الصحي أنه يمكنك التخلص من الضغط النفسى بشكل أفضل. فقد تم مؤخرا اكتشاف إمكانية علاج وعكس مرض السكري من النوع ٢.

كل ما تحتاجه يمكنك العثور عليه في السوبر ماركت.

يمكنك عكسها بطريقة واحدة قوية. هذا ما أسميه "سر خالي من مرض السكرى". لقد كتبت عددا من الصفحات عن هذا السر الذي سيغير حياتك إلى الأبد. سوف تتعلم فيه:

  • لماذا أصبت بمرض السكري من النوع   ٢
  • ما هي الآلية التي يمكنك استخدامها لعلاج وعكس مرض السكري
  • أفضل النصائح لتكون خالى من مرض السكري في خلال بضعة أسابيع

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني (الايميل) أدناه وسأرسل لك الكتاب الإلكتروني مجانا.

مع تحياتى،

على محمد 

ملحوظة: ماذا تفعل لتقليل الضغط النفسى (التوتر) لديك؟ اترك تعليقك أدناه

About the Author

علي محمد صيدلي وخبير فى مجال مرض السكري من النوع الثانى

>